Visite du Ministre de la Culture

في إطار زيارة العمل والتفقد لقطاع الثقافة بولاية قالمة ، حل معالي وزير الثقافة بالولاية يومي 19و20 جوان 2016 ، استهل بموجبها بإلقاء محاضرة بعنوان"الطريق إلى المعرفة" بجامعة 08 ماي 1945 تمحورت حول نماذج من الدول التي عرفت تطورا وتقدما بفضل العلم والمعرفة وأوضح من خلالها بضرورة إجراء بحوث ودراسات تاريخية للمواقع الأثرية التي تزخر بها الولاية


وأضاف الوزير بأن من شأن هذه البحوث أن تسمح أيضا بتقدير حاجة هذه المواقع لعمليات الترميم والتهيئة والتي تجعل منها فضاءات سياحية وثقافية مبرزا أنه سيتم في هذا السياق تعيين مسؤولين على المواقع التي تكتسي أهمية كبيرة على غرار موقع مدينة تيبليس الأثري ، وهي مدينة قديمة تعود شواهدها إلى حضارات مختلفة على غرار الرومانية والبزنطية ، وخلال زيارته "لغار الجماعة" ببلدية بوحمدان دعا وزير الثقافة إلى تثمين بهذا الموقع والتي تمحورت إجمالا حول تأمينه وتهيئته وتوظيفه سياحياالموقع السياحي الأثري وتمكينه من عمليات تهيئة لاستقطاب السياح ، وهذا بعدما استمع لانشغالات الجمعية الولائية المكلفة بهذا الموقع والتي تمحورت إجمالا حول تأمينه وتهيئته وتوظيفه سياحيا


كما جدد الوزير التأكيد أنه سيتم قريبا تفعيل الاتفاقية التي تم إبرامها بين قطاعي الثقافة والسياحة من أجل إعداد خريطة طريق ملائمة للاستغلال الجيد للمواقع التاريخية والطبيعية والأثرية بهدف الترويج السياحي للجزائر وجعلها روافد هامة لتطوير الاقتصاد الوطني ، كما شملت زيارة العمل والتفقد التي قام بها الوزير إلى ولاية قالمة بداية من الأحد عدد من المواقع الطبيعية والأثرية منها أيضا الشلال الطبيعي ببلدية حمام دباغ وهو الموقع الذي تلقى فيه شرحا مفصلا حول عملية الصيانة المبرمجة للفضاءات المحيطة بالشلال ، ثم تلتها إلى المسرح الروماني بوسط المدينة والحديقة الأثرية المجاورة له ، كما قام بزيارة المسجد العتيق بذات الولاية والتي تعود معالم نشأته إلى سنة 1824 ميلادي


مختتما الزيارة بحضور جانب من معرض للفنون التشكيلية بدار الثقافة عبد المجيد الشافعي ببلدية قالمة ، أين تم بالمناسبة أخذ صور تذكارية مع مجموعة من فناني الولاية ووضع بصمته على السجل الذهبي


Descargar musica