Visite du Ministre de la Communication

في يوم الرابع من شهر أفريل من سنة ألفين وسبع عشرة، المصادف ليوم الثلاثاء ، قام السيد معالي وزير الاتصال السيد حميد قرين بزيارة عمل وتفقد الى ولاية قالمة، رفقة إطارات سامين في الدولة، ووفد وزاري رفيع المستوى متكون من السادة ،المدير العام للمؤسسة العمومية للتلفزيون توفيق خلادي ، المدير العام للمؤسسة العمومية للاذاعة شعبان لوناكل ، مدير عام المؤسسة العمومية للبث الاذاعي والتلفزي عبد الحميد كاشا ، مدير القناة الثالثة عمار بورويس ، ومن الادارة المركزية السيدة نصيرة شريد رئيسة الديوان ، فوزية بوحميدي مديرة مركزية ،سمية شايب مديرة فرعية ، بمعية والي الولاية السيدة فاطمة الزهراء رايس ،والسلطات الولائية اضافة الى وفد ولائي موسع يضم منتخبي الولاية في مختلف المجالس الوطنية والمحلية،مدراء المجلس الولائي التنفيذي،المجاهدين، أبناء المجاهدين، ابناء الشهداء،جمعيات،مستثمرين وارباب عمل ، مع وفد صحفي كبير يضم أهم الاعلاميين على المستوى الوطني والمحلي


المحطة الاولى للسيد الوزير استهلها بوضع اكليل من الزهور وقراءة فاتحة الكاتب ترحما على أرواح الشهداء الابرار بجدارية الكرمات بلدية قالمة


ليتوجه الى قاعة المحاضرات الساسي بن حملة بجامعة 8 ماي 45 قالمة، حيث أشرف على ندوة حول حق المواطن في معلومة موثوقة ،بمشاركة أساتذة وصحفيين في قطاع الإعلام والاتصال وطلبة جامعيين حيث تطرق الى عملية سبر الاراء التي يتوجب ضبطها عن طريق قانون ينظم هذه العملية مستقبلا، كما اشار الى اهمية الاحترافية في معالجة المادة الاعلامية ،وضرورة الالتزام بنقل المعلومة بكل موضوعية واشار الى المسؤولية المهنية امام الحاجة المتزايدة للمتلقي، أو الجمهور الجزائري لإعلام هادف يعكس الواقع الاجتماعي والثقافي

حيث الح على ضرورة التميز بين حرية التعبير والقذف والمساس بالحريات، كما تلقى في هذا الاطار استفسارات حول المنافسة الموجودة بين قنوات التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام التقليدية. وفي هذا الصدد جاء تدخل مدير قناة الثالثة للتلفزيون الجزائري السيد عمار بورويس حيث القى محاضرة حول الخبر الجواري بالتلفزيون الجزائري، تطرق فيها الى الاعلام الجواري واهمية الخبر الجواري ،في نقل انشغالات المواطن الى مراكز القرار ،والتحديات التي يواجهها.لتختتم الندوة بتبادل اطراف النقاش وإجابة معالى الوزير على الاستفسارات المطروحة من طرف الاساتذة والطلبة ،كما و أشرف السيد الوزير على توزيع مفاتيح السكن للاساتذة الجامعيين


ليتوجه السيد الوزير للاشراف على ندوة صحفية أجاب خلالها على اسئلة الصحفيين، في هذا الاطار تطرق الى برنامج تكوين الصحفيين المستمر لرفع قدرات العاملين في هذا القطاع، كما تحدث معاليه عن مقترح ادراج مادة الاعلام والاتصال في برامج التعليم، لترسيخ ثقافة اعلامية تلقن في المدارس للتمييز بين الاعلام الهادف والسيل الكبير للمعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وبخصوص القمر الاصطناعي "الكوم سات" صرح معالي الوزير انه سيطلق السنة القادمة ويتوقع ان ينهي الكثير من مشاكل البث ، اما عن الاشهار فقد اشار معالي الوزير انه يمنح للمؤسسات التي توفر مناصب شغل للموظفيين وتكفلهم حقوقهم الاجتماعية والمهنية

وحول تقييمه لاداء الصحافة الجزائرية أكد السيد الوزير انه لمس بعض الاحترافية، وهو متفائل بمستقبل الصحافة في الجزائر وذلك راجع الى عملية التكوين التي شهدها قطاع الاعلام في السنوات الاخيرة ، اما بخصوص قانون التقاعد الجديد فقد اكد انه يستثني ادراج مهنة الصحافة ضمن المهن الشاقة

وفي حديثه عن الانتخابات التشريعية دعا معالي الوزير الصحفيين الى التحلي بالاحترافية في تغطيتهم للحملة الانتخابية ،وعدم الخضوع لمنطق المال ، داعيا الى المشاركة بقوة في هذه الانتخابات لمجابهة كل الاخطار التي تواجه الوطن ، حيث دعا الجزائريين الذين يطمحون الى التغيير الى التوجه بقوة الى صناديق الاقتراع في الموعد الإنتخابي القادم

ليتجه معالي الوزير بزيارة الى مقر الاذاعة تلقى خلالها شروحات حول العمل الاذاعي ، حيث تمت استضافته في برنامج على المباشر، تطرق من خلاله الى الحملة الانتخابية والتحضير للاستحقاقات القادمة ودور الصحافة في انجاح الموعد الانتخابي

وبعد التوجه الى مقر الولاية واخذ فترة استراحة ، توجه معاليه في زيارة سياحية بالمسرح الروماني والحديقة الاثرية لبلدية قالمة ، ثم زيارة مسكن الرئيس الراحل هواري بومدين، تلتها زيارة سياحية لمدينة تبليس الاثرية بسلاوة عنونة والتي كانت ختام الزيارة


Descargar musica